كريم الأطفال المناسب للعناية بالبشرة وطفح الحفاض!

كريم ألموند للعناية ببشرة الاطفال و طفح الحفاضات

لا يحتوي على مواد حافظة ولا ألوان ولا يترك أي آثار

كريم الأطفال المناسب للعناية بالبشرة وطفح الحفاض

يجمع بين الفوائد التآزرية لأفضل خمسة مكونات

طفح الحفاضات هو مرض شائع للغاية يمكن أن يصيب بشرة الطفل بالالتهاب والاحمرار والتحسس. ويعد مصطلح التهاب الجلد المهيج الناتج عن ارتداء الحفاضات، والمعروف عموماً بالطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضات، مصطلحاً عاماً لأنواع الطفح الجلدي في منطقة الحفاضة والتي تنتج عن مختلف الاضطرابات و/أو مهيجات الجلد.

ويلاحظ ظهور هذا الطفح الجلدي على أجزاء أخرى من جسم الطفل، بوصفه صورة شائعة من التهاب الجلد الذي يظهر على شكل بقعة من الجلد الأحمر القاني على مؤخرة الطفل. ويمكن أن يسبب الطفح الناتج عن ارتداء الحفاضات إلى شعور الوالدين بالقلق وانزعاج الطفل.

يعتبر الطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضات من النوع الأكثر شيوعاً لالتهاب الجلد الذي يصيب الرضع، إذ تفاوت معدل الإبلاغ عن الإصابة به بين 4-35% خلال أول عامين من حياة الطفل، علماً بأن حجم الإصابة يزيد بثلاثة أضعاف للأطفال المصابين بالإسهال. وإنه لمن الطبيعي أن يصاب كل طفل مرة واحدة على الأقل بالطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضات عندما يبدأ التدريب على استخدام المرحاض.

ونظراً لأن أقل من 10% من إجمالي حالات الإصابة بالطفح الجلدي تم الإبلاغ عنها بواسطة الأسر، من المرجح أن الحالات المبلغ عنها أقل من معدل الإصابة الفعلي بهذا المرض.

وتقل معدلات الإصابة بين الأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية – ربما بسبب الطبيعة الأقل حمضية للبول والبراز لديهم. ويصاب الأطفال الذين يرتدون حفاضات فائقة الامتصاص تستخدم مرة واحدة ومزودة بمادة هلامية في المنتصف بنوبات التهاب جلدي أقل من الأطفال الذين يرتدون حفاضات قماشية.

 

لم يتم تحديد أسباب واضحة لمعظم حالات الإصابة بالطفح الجلدي، فعلى الأرجح أنه يظهر نتيجة مجموعة من العوامل ومنها البلل، والاحتكاك، والبول والبراز، ووجود كائنات حية دقيقة. ومن الناحية التشريحية يوجد في هذه المنطقة من الجلد عدد كبير من الثنايات والطيات التي تمثل مشكلة فيما يتعلق بالتنظيف الفعال للحفاظ على البيئة الحيوية المتزنة للجلد.

وتكون مسببات الالتهاب الأساسية في هذه الحالة هي إنزيمات البروتيز والليباز الموجودة في البراز، والتي يزيد نشاطها بصورة كبيرة مع ارتفاع درجة الحموضة. ومن الضروري أن يكون سطح الجلد حمضياً للحفاظ على البيئة المتوازنة للجلد التي توفر حماية فطرية ضد هجمات البكتيريا والخمائر المسببة للأمراض. كما يزيد بصورة كبيرة نشاط إنزيمات البروتيز والليباز عن طريق تسريع انتقال الطعام من خلال الجهاز الهضمي، وهو ما يؤدي إلى زيادة الإصابة بالتهاب الجلد المهيج الناتج عن ارتداء الحفاضات في الأطفال الذين كانوا مصابين بالإسهال خلال الثمانية وأربعين ساعة السابقة.

ويسبب ارتداء الحفاضات زيادة كبيرة في إصابة الجلد بالبلل وارتفاع درجة الحموضة، إذ يؤدي البلل لفترات طويلة إلى تشبع (تَلَيُّن) الطبقة المتقرنة، وهي الطبقة الخارجية من الجلد التي توفر الحماية، وهو ما يرتبط بالاضطراب الشديد في صفاحات الدهون الموجودة بين الخلايا. وأظهرت سلسلة من الدراسات التي أجريت على الحفاضات تحديداً في أواخر ثمانينيات القرن الماضي حدوث انخفاض كبير في نسبة ترطيب الجلد بعد استحداث الحفاضات المزودة بتصميم فائق الامتصاص يحيس البلل، كما تؤكد دراسات حديثة استمرار هذا الاتجاه. ويؤدي ضعف سلامة الطبقة المتقرنة إلى تعرضها للتلف بسبب (1) احتكاكها مع سطح الحفاضة، و(2) مسببات الالتهاب الموضعية.

 

تتراوح درجة الحموضة العادية للجلد بين 4.5 و5.5، فعندما يختلط مركب اليوريا من البول والبراز، يؤدي إنزيم اليورياز إلى تفتيت البول وهو ما يؤدي إلى انخفاض تركيز أيون الهيدروجين (مما يؤدي إلى زيادة درجة الحموضة)، ويؤدي ارتفاع مستويات الحموضة إلى زيادة تميه الجلد وإمكانية النفاذ منه.

يمكن أن يرجع الطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضة إلى عدد من الاسباب منها ما يلي:

الالتهاب الناتج عن البراز والبول – يمكن أن يؤدي تعرض الجلد للبول أو البراز لفترات طويلة إلى التهاب بشرة الطفل الحساسة. وقد يتعرض الطفل للطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضات إذا كان يعاني من تحركات مستمرة في الأمعاء، إذ يسبب البراز في هذه الحالة التهاباً أكثر من البول.

تقديم أغذية جديدة – عندما يبدأ الأطفال في تناول أغذية صلبة، يتغير محتوى البراز لديهم مما يزيد احتمالية إصابتهم بالطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضات. ويمكن أن تؤدي التغييرات في النظام الغذائي للطفل إلى زيادة مرات إخراج البراز، مما يؤدي إلى الإصابة بالطفح الجلدي. وإذا كان الطفل يتغذى على الرضاعة الطبيعية، فقد يصاب بطفح جلدي كرد فعل لنوع معين من الأغذية التي تتناولها الأم.

الإصابة بالتهاب نتيجة لاستخدام منتج جديد – يمكن أن يؤدي استخدام المناديل المبللة التي تستخدم مرة واحدة، أو نوع جديد من الحفاضات، أو المنظفات، أو المبيضات أو منعمات الأقمشة التي تستخدم في غسيل الحفاضات القماشية إلى التهاب مؤخرة الطفل الرقيقة. ومن بين المواد الأخرى التي يمكن أن تسبب مشكلات لبشرة الطفل هي المكونات الموجودة في بعض المرطبات والمساحيق والزيوت المخصصة للأطفال.

الإصابة بعدوى بكتيرية أو عدوى الخميرة (فطرية) – العدوى الجلدية البسيطة يمكن أن تنتشر في المنطقة المحيطة بأكملها، وتكون المنطقة المغطاة بالحفاضة – الأرداف والفخذين والأعضاء التناسلية – معرضة بوجه خاص للإصابة لأنها تكون دافئة ورطبة، وهو ما يشكل تربة خصبة مثالية لنمو البكتيريا والخميرة. ويمكن أن يظهر الطفح الجلدي في ثنايات الجلد وقد تنتشر بقع حمراء حول هذه الثنايات.

البشرة الحساسة - قد يكون الأطفال الذين يعانون من أمراض جلدية، مثل التهاب الجلد الحساس أو إكزيما، أكثر عرضة للإصابة بالطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضة. ومن ناحية أخرى، تؤثر في الأساس المناطق المصابة بالتهاب الجلد الحساس أو الإكزيما على مناطق أخرى غير منطقة الحفاضة.

الفرك أو الاحتكاك – يمكن أن تؤدي الحفاضات أو الملابس الضيقة التي تحتك بجلد الطفل إلى ظهور طفح جلدي.

استخدام المضادات الحيوية – تعمل المضادات الحيوية على قتل البكتيريا – الأنواع المفيدة والضارة منها. ولذلك يمكن أن يؤدي تناول الطفل للمضادات الحيوية إلى القضاء على البكتيريا التي تسيطر على نمو الخميرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالطفح الجلدي نتيجة للإصابة بفطر الخميرة. كما يكون جميع الأطفال الذين يتغذون على الرضاعة الطبيعية وتتناول أمهاتهم المضادات الحيوية عرضة للإصابة بالطفح الجلدي.

عادةً ما يكون من السهل تحديد الإصابة بالطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضة، إذ يظهر الطفح على الجلد الموجود تحت الحفاضة، وفي بعض الأحيان قد يمتد الطفح ليصل إلى البطن والمقعدة. وقد تصاب بعض أجزاء من الجلد بتورم أو انتفاخ وقد تظهر بعض التقرحات. ويتسم طفح الحفاضات بالخصائص التالية:

ظهور علامات على الجلد – يتسم الطفح الجلدي الناتج عن ارتداء الحفاضة بالاحمرار والانتفاخ والمظهر اللين على الأرداف والفخذين والأعضاء التناسلية. وقد يظهر الطفح على مقعدة الطفل أو أعضائه التناسلية أو في مناطق محددة.

تغيرات في الحالة المزاجية للطفل – يلاحظ أن الطفل يبدو منزعجاً عن المعتاد، خاصةً عند تغيير الحفاضة، فعادةً ما يضطرب الطفل أو يبكي عند غسل منطقة الحفاضة أو لمسها.

علاج طفح الحفاضات

العناية الذاتية في المنزل

يشمل العلاج بالمنزل عدداً من الخطوات التالية:

  • غسل مؤخرة الطفل وتنشيفها عند تغيير الحفاضة كل مرة.
  • تغيير الحفاضات باستمرار.
  • استخدام ماء دافئ لغسل الحفاضة القماشية إذا كانت مبللة.
  • إذا كانت الحفاضة القماشية متسخة، يجب استخدام بديل الصابون لتنظيفها وشطفها جيداً بالماء.
  • خلع الحفاضة في بعض الأوقات لتعريض البشرة للهواء.
  • في حال استخدام حفاضات قماشية يجب التأكد من شطفها بالماء جيداً للتخلص من جميع آثار المنظفات وتجفيفها في أشعة الشمس المباشرة، بدلاً من مجفف الملابس.
  • في حال استخدام حفاضات قماشية يجب التفكير في التحول إلى استخدام حفاضات تستخدم مرة واحدة لفترة معينة وذلك لفاعليتها في حفظ البلل بعيداً عن جلد الطفل.
  • تجنب زيادة إحكام ربط الحفاضة وتلبيس الطفل سراويل فوقية من البلاستيك لأنها تجعل المنطقة دافئة ورطبة، مما يشكل بيئة مثالية لنمو الفطريات.

العلاج الطبي

المنتجات العازله الواقيه للبشره– أفضل طريقة لعلاج طفح الحفاضات هو حجب البلل من الوصول إلى الجلد، وهي طريقة العلاج التي يوصى بها في أكثر الأحيان، بل ويسعنا القول إنها "الخيار الأول للعلاج"، إذ يساعد المنتج العازل الواقي للبشره في علاج طفح الحفاضات والوقاية منه.

الوقاية

الوقاية خير من العلاج هي حقيقة متفق عليها. ولذلك يمكن الوقاية من طفح الحفاضات عن طريق اتباع أفضل الممارسات للعناية الذاتية في المنزل يليها استخدام المستحضرات العازلة أو التي توفر الحماية للبشرة.

العلاج باستخدام كريم ألموند للأطفال

ما هي مكونات كريم ألموند للأطفال؟

زيت اللوز

زيت اللوز هو زيت طبيعي بنسبة 100% يستخلص من حبات اللوز المجففة من خلال عملية تعرف باسم الكبس على البارد. ويتميز زيت اللوز بأنه خفيف ورقيق ولا يسبب ملمساً دهنياً للبشرة، وهو خلاصة طبيعية مرطبة (منعم للبشرة) مناسبة لأنواع البشرة الأكثر حساسية. ويعد زيت اللوز الخيار الأمثل لترطيب بشرة الطفل وتزويدها بالعناصر الغذائية اللازمة، كما يمكن استخدامه كزيت تدليك.

وتتميز تركيبة زيت اللوز بأنها غنية بفيتامين (E,B,K) والمعادن الأساسية (المغنيسيوم والكالسيوم)، والأحماض الدهنية الصحية (والتي تحتوي غالباً على غليسريدات حمض الأوليك وحمض اللينوليك) والكحولات الدهنية (ستيرولات نباتية) والبروتين الذي يعمل على ترطيب البشرة الجافة والمصابة بالحكة. ويستخدم زيت اللوز على نطاق واسع بوصفه منتجاً للعناية بالبشرة، فضلاً عن استخدامه لعلاج بعض الأمراض الجلدية.

ويعد زيت اللوز مصدراً رئيسياً لفيتامين   E المهم للبشرة. ويعد مركب ألفا-توكوفيرول هو أفضل أنواع فيتامين E والأكثر امتصاصا فيجسم الإنسان وهو من أهم مضادات الأكسدة والمركبات الصيادة للجذور الحرة. وكثيراً ما يشار إلى فيتامين E ـ بأنه غذاء البشرة بفضل خصائصه المغذية للبشرة والتي تجعلها صحية. ويتراكم فيتامين E  في الأغشية الخلوية ويساهم في أنظمة الدفاع المضادة للأكسدة.

وتعد الأحماض الدهنية المتوفرة في زيت اللوز ضرورية للأغشية الخلوية، وتمر الأحماض الدهنية التي تستخدم موضعياً بعملية التمثيل الغذائي في البشرة، لتعيد طبقة الشحوم الخلوية إلى طبيعتها وتحسن من قدرة الجلد على الاحتفاظ بالماء. وتشكل الكحولات الدهنية النباتية المتوفرة في زيت اللوز عند وضعه على البشرة غشاءً يحبس عناصر الترطيب داخل البشرة ويمنع تبخرها، وتكسب البشرة ملمساً مخملياً.

 

يمكن تلخيص مزايا زيت اللوز كما يلي:

  • تغذية البشرة وتنعيمها.
  • ترطيب البشرة بشكل أفضل وأعمق.
  • علاج البشرة الجافة والمصابة بالحكة.
  • تخفيف تهيج البشرة والتهابها.
  • تزويد البشرة بالعناصر الغذائية اللازمة.
  • تقليل تهيج البشرة – ويمكن أيضاً تخفيف الحكة والتورم عن طريق استخدام زيت اللوز.

أكسيد الزنك

أكسيد الزنك هو المادة الفعالة في معظم كريمات علاج طفح الحفاضات، وهو مكون فعال للغاية خاصةً في الوقاية من طفح الحفاضات لما له من تأثير مجفف يكسب البشرة ملمساً مشدوداً، فضلاً عن خصائصه المطهرة بدرجة معتدلة بدون أن يسبب تهيج البشرة. ويعرف أكسيد الزنك أنه منتج موضعي للجلد يستخدم كطبقة حماية في حالة الإصابة بتهيج الجلد والخدوش المعتدلة.

الفازلين الأبيض

تعترف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بوصفه مادة معتمدة لحماية البشرة تصرف بدون وصفة من الطبيب. ويعمل على تخفيض فقدان الرطوبة من سطح البشرة عن طريق تكوين حاجز يمنع البلل من الوصول إلى الجلد، كما يقلل الاحتكاك بين الجلد والملابس. ويساهم بشكل خاص في علاج نوع الطفح الجلدي المعروف باسم "المذح"، وهو تهيج يصيب طيات الجلد وينتج عن احتكاك الجلد ببعضه.

البرافين السائل

يتميز البرافين السائل بسهولة امتصاصه داخل البشرة ليوفر طبقة حاجزة رقيقة تعمل على تقليل/الوقاية من فقدان الماء من الطبقة الخارجية للجلد إلى البيئة المحيطة. ويستخدم البرافين السائل لتلطيف البشرة وتنعيمها وترطيبها من التهيج، ويعمل على تجديد البشرة الجافة والحساسة من خلال استعادة ليونة الجلد الطبيعية ومظهره الصحي. ويكون من المناسب استخدام اللانولين لعلاج الإكزيما التأتبية، والتهاب الجلد، والصدفية، وتقشر الجلد، والحكة الشتوية وغيرها من أمراض جفاف الجلد الأخرى.

اللانولين

يشبه اللانولين الإفرازات الدهنية للجلد، ولذلك فإنه يكون فعالاً للغاية في بيئة الشفاء الرطبة، من خلال البيئة المثالية التي يوفرها.

ويشكل اللانولين حاجز حماية بفضل خصائصه الملطفة للبشرة والتي تساعد في حجب البلل الذي يسبب تهيج الجلد وتعزيز الشفاء بطريقة طبيعية. ويُكّون اللانولين طبقة زيتية على سطح البشرة تعمل على حبس الماء داخل البشرة، كما يتميز بأنه طارد للماء ومضاد للبكتيريا. ويكون اللانولين فعالاً للغاية في حجب الجراثيم والبلل، ويستخدم بوصفه عنصراً مرطباً لعلاج جفاف البشرة وخشونتها وتقشرها والحكة وتهيج الجلد البسيط والوقاية منه (مثل طفح الحفاضات).

مزايا كريم ألموند للأطفال:

  • فاعلية في علاج طفح الحفاضات والوقاية منه
  • تقليل الاحمرار والتهيج والوقاية منه
  • ترطيب البشرة وتنعيمها بمكونات طبيعية
  • يوفر طبقة حماية سميكة تمنع وصول البلل من الحفاضة إلى الجلد
  • تركيبة كريمية لا تسبب ملمساً دهنياً ومن السهل توزيعها على الجلد وامتصاصها
  • لا يترك آثاراً باللون الأبيض على بشرة الطفل
  • يعالج الشعور بالانزعاج الناتج عن طفح الحفاضات من أول استخدام
  • يعمل بوصفه مضاداً للالتهاب ويقلل الاحمرار والتهيج للبشرة الحساسة والبشرة المعرضة للالتهاب
  • يوفر الترطيب والتلطيف للبشرة
  • يوفر حماية قوية تدوم طويلاً
  • خالٍ من حمض البوريك، والكافور، والفينول، والبنزوكايين، والساليسيلات، إذ يمكن أن تكون هذه المكونات سامة للطفل.

مقارنة بين كريم ألموند للأطفال وأنواع الكريم التقليدية

  • أنواع الكريم العادية

  • per
  • نعم
  • صعبة الاستخدام
  • حواجز ضعيفة
  • نعم
  • نعم
  • نعم
  • كريم ألموند للأطفال

  • per
  • لا
  • سهل الاستخدام (يمكن توزيعه على البشرة بسلاسة)
  • حواجز أكثر سمكاً تتكون بفضل التركيبة التي تحتوي على خمسة مكونات
  • لا
  • لا
  • لا

متى يستخدم كريم ألموند للأطفال؟

  • لعلاج طفح الحفاضات والوقاية منه
  • للعناية بالبشرة عموماً

الجرعة والاستخدام:

 استشر الطبيب أو الممرضة أو الصيدلي بشأن فاعلية كريم ألموند للأطفال.

  • كريم للاستخدام الموضعي فقط
  • يجب استخدام الكريم على بشرة الطفل متى وأينما تطلب الأمر ذلك
  • يمكن استخدام الكريم أثناء الحمل والرضاعة

الخطوة الأولى: تأكدي أن مؤخرة الطفل نظيفة وجافة

الخطوة الثانية: اغسلي يدك جيداً وجففيها ثم ضعي كمية صغيرة من الكريم على أطراف أصابعك، وتذكري أن هذه الكمية الصغيرة ستكون كافية

الخطوة الثالثة: قومي بتدليك الكريم برفق على البشرة في حركات دائرية خفيفة وتجنبي الاحتكاك، خاصة إذا كانت البشرة تبدو متقرحة

الخطوة الرابعة، ضعي الكريم في طبقة رقيقة شفافة على الجلد

الخطوة الخامسة: كرري الأمر عند تغيير الحفاضة في كل مرة واستمري في ذلك حتى يختفي الطفح الجلدي.

كما ننصح باستخدامه لوقاية الطفل من الإصابة بالطفح الجلدي.

اتصل

Head Office -
Email info@pharmamed.ba; pharmamed@pharmamed.ba
Telephone  +387 030 515 005
Address – Pharmamed d.o.o,
Dolac na Lašvi bb 72270 Travnik, Bosnia and Herzegovina

Dubai Office
Regional Pharma Trading DMCC
P. O. Box - 487455
Dubai, UAE

Tel : +971 444 860 01
Fax : +971 444 860 02

Email : info@regional-pharma.com
Internet: www.regional-pharma.com

    TOP